IDAHOT – Arabic

LebMASH position statement
Want create site? Find Free WordPress Themes and plugins.

Check the English version

في اليوم العالمي لمكافحة رهاب المثلية، تودّ الجمعيّة الطّبّيّة اللّبنانيّة للصّحّة الجنسيّة أن تذكّر المسؤولين/ات في الحكم والشّرطة اللّبنانيّة وقوى الأمن وصانعي/ات القراروالأطباء والعاملين/ات في قطاع الصّحّة والمواطنين/ات عمومًا، بأن اضطهاد المثليين والمثليّات والأقليّات الجنسيّة الأخرى وتهميشهم/ن يؤدّي بشكلٍ مباشرٍ أو غير مباشرٍ إلى عواقب وخيمة على الصّحّة الجسديّة والنّفسيّة كما أثبتت دراسات عديدة. وتتضمّن هذه العواقب الإجهاد والقلق والكآبة واستخدام المخدّرات ومحاولة الإنتحار. كما أنّ العزل الإجتماعي والخوف اللّذان يعانيهما المثليّون والمثليّات قد يؤدّيان إلى الإستغلال الجنسيّ والممارسات الجنسيّة من دون وقاية، ما يؤثّر سلبًا على الصّحّة العامّة بالإجمال.

 

من ناحيةٍ أخرى، يؤدّي اضطهاد المثليّين والمثليّات وتهميشهم/ن إلى تعزيز المحرّمات حول ما يتعلّق بتدريب العاملين/ات في قطاع الصّحّة على التّعاطي الصّحيح مع المثليّين والمثليّات والأقلّيات الجنسيّة الأخرى. بالإضافة إلى ذلك، إنّ التّمييز ضدّ الأقلّيّات الجنسيّة يؤدّي إلى خسارة هؤلاء العمل والدّعم الإجتماعي، وهما عاملان أساسيّان للحصول على الرّعاية الصّحّيّة والمحافظة على الصّحّة.

 

أمّا من يعاني من وطأة التّمييز الكبرى فهم/ن المتحوّلين والمتحوّلات جنسيًّا الّذين واللواتي يعانون أسوأ أشكال الإضطهاد، ما يؤدّي إلى أسوأ العواقب الصّحّيّة عليهم/ن.

 

إنّ ما يُقلق الجمعيّة الطّبّيّة اللّبنانيّة للصّحّة الجنسيّة بوجهٍ خاصّ هو أنّ مصدر التّمييز والإضطّهاد هو المادّة 534 من قانون العقوبات، والّتي تنصّ على معاقبة كافّة العلاقات الجنسيّة التي تحدث “خلافًا للطّبيعة” بالحبس لمدّةٍ تصل حتى السّنة.

إنّ الواقع هو أنّ المثليّة الجنسيّة هي نوعٌ طبيعيٌ من أنواع الحياة الجنسيّة لدى الإنسان، وقد أكّدت كلٌّ من الجمعيّة اللّبنانيّة للطّبّ النّفسي والجمعيّة اللّبنانيّة لعلم النّفس ومنظّمة الصّحّة العالميّة في العديد من المناسبات أنّ المثليّة الجنسيّة ليست خللًا نفسيًا. وفي سياقٍ مماثل، إتّفق المجتمع الطّبّيّ على أن المثليّة الجنسيّة ليست مرضًا جسديًا.

من هذا المنطلق، إنّ المادّة 534 لا تشمل المثليّة الجنسيّة، وقد أتى قرار القاضي هشام القنطارفي المتن ليؤكّد على هذا المفهوم.

 

قناعتنا أنّ كلّ واحدٍ/ةٍ منّا فريد/ة، وأنّ النّاس في لبنان يتميّزون عن بعضهم/ن البعض بشكلٍ كبير ويتنوّعون في انتماءاتهم/ن الدينية والإجتماعيّة والإقتصاديّة، كما في خصائصهم/ن الجندرية. لكن في قناعتنا أيضًا أن كلّ النّاس متشابهين/ات في أمرٍ واحدٍ، هو حقّهم/ن في الحصول على الرّعاية الصّحّيّة والعيش بسلام. ومن أجل الحصول على هذا الحقّ، لابدّ من وضع حدٍّ لكافّة أشكال الإضطّهاد والتّهميش.

 

مع جزيل الشكر،

رئيس الجمعيّة الطّبّيّة اللّبنانيّة للصّحّة الجنسيّة

الدكتورعمر فتال

 

 

 

 

Did you find apk for android? You can find new Free Android Games and apps.

CONTACT US

We're not around right now. But you can send us an email and we'll get back to you, asap.

Sending

©2017 Lebmash 

Website Designed by Chalex Solutions

Back

Log in with your credentials

Forgot your details?